Wednesday, February 29, 2012

صبرا ... أنني راحل غدا ...

لقد علمتني الأيام دروسا
أصبحت بها ... حكيما
أن يوما أتى لابد أن يرحل
وأن جرحا بدى لابد أن يبرئ
و أن دمعا هطل لابد أن يجف
لو دامت لغيرنا الليالي لما وصلتنا
و لما سمعنا صيحات بكاء على الراحلين

علمتني الحياة حكما
أمسيت بها ... عارفا
حياة بلا أمل ... لا روح فيها
حياة بلا ألم ... لا طعم فيها
حياة بلا موت ... لا حياة فيها

سأنتزع الخير من جذور الفشل
لأصعد درجات الى السمو
سأرقى و أرقى و أرقى
في عالم المثال و الكمال و الآمال
و أسطر صحافا تخلو من الأوهام
ليدركها ذوي الأفهام
و أنهي سجل بقائي بلحن
يفوق كل أنغام. يشدو:

صبرا ... أنني راحل غدا ...

6 comments:

  1. هلا بالدكتور و عودته للمدونه
    ملاحظة:
    صحافا او صحفا
    وتسلم
    دكتور كويتي

    ReplyDelete
  2. صحافا لا صحفا
    ما أقدر أكتب صحفا

    تسلم عزيزي

    ReplyDelete
  3. الصراحة المقالة فيها ان الالام التي بعيشها الفرد هي بهارات الحياة تلسع ولكن لها طعم وان علاجها هي الامل وان مع العسر يسر

    ReplyDelete
  4. الآن بدأ دورك يالحكيم
    بوركت أخي وبورك ما كتبت

    ReplyDelete
  5. نسيت شغلة
    أهم شي التاريخ
    29 February 2012
    يعني كل ٤ سنوات نحتفل فيها

    ReplyDelete